أولاد بـريــــــــش


أكبَـر تجمُّع لأولاد بـرِّيشْ على النـَّت، هنـا نجتمع لنبدع و ندوِّن إبداعاتنا، مشاركتك تزيدنا حماسا لنرقى بمنتدانا...
مرحبا بك بيننا لنقدم لـ " بريش" معًا أجمل صورة بأقلام مثقـفي بـريش..
لا تتردد في التسـجيل لتحجز لك مكانا بين خيرة أبناء بـريشْ..

فيـصل بن غالم/بلجيكا.


منتدى يجمع أبناء بريش و يستقبل إبداعاتهم
 
الرئيسيةبوابة المنتدىبحـثالتسجيلدخولالتسجيل

 


شاطر | 
 

 ديوان اقوم من رمادي // ممدوح لايقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramzi.naili
شخصية أولاد بريش
شخصية أولاد بريش
avatar

عدد المساهمات : 254
نقاط : 3718
الســــــمعة : 23
تاريخ التسجيل : 18/02/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: ديوان اقوم من رمادي // ممدوح لايقة   السبت نوفمبر 07, 2009 8:05 am

من منشورات إتحاد الكتاب
إهـــداء:
]إلى
ابتسام
إنانا
ديانا
واحتي.. والنّخيل
في صحراء العالم




ممدوح






على جـــــــــــمر الـــغضى

.. لي قلب

جاهليّ العصف، أعمى

ضجّ بالحبّ تليداً

فغدا من ضجّة الحّب أصمّا

وانيَ العزم، خراباً

كجبيني

من عناء الغزو والصحراء في صدري مجعّدْ

ضاق صبراً

بشجوني

بأناشيط المرارات التي

تنصب أشراكاً لأطيار جنوني،

بتباريح فصول العشق،

بالكون غدا سجناً لطير الروح موصدْ

بائس قلبيَ، قد أتلفه عيش الصعاليك صغيراً

فتهاوى

من سماء الحلْم

من أفْق الأغاني

خافت النبْضات مجهدْ

واجف الخطو، شريداً

طوّح الفقر أزاهير براريه، وشرّدْ

واستبدّ الحزن في أغواره العزلاء

لم يترك سوى بقيا لقلب

كفَراشٍ خائر الحلم، ممدّدْ

هو ذا يبكي على جذوة عمر من دموعِ

وشفا عتمة قبر في ضلوعي

نام فيها وتوسّدْ


طالما هام على وجه أمانيه شقيّاً

ليس يدري

أيلمّ العطر في درب الغزالات ليشقى.. أم ليسعدْ؟

كم لها حنّ شغوفاً من جواهُ؟!

كم بها صبّاً تغنّى؟!

وأغانيه دماهُ

كم تمنّى!

كم تهجّدْ!

ناسكاً يستمطر العمر إناثاً فارعات

يبتدي منهنّ للعشق صلاة

بوحها ليل احتراق

ظلّها خمر وعسجدْ

عبثاً فرّت سنون الحلْم والرؤيا عجافاً

لم تدع إلاّ سراب الطيف منقوشاً

على حيطان معبدْ

يتراءى الطيف في قفر الخلايا

في ابتهالات المرايا

لحبيباتٍ، صفيّاتٍ

سرقن اللحظة الخضراء من كرْم حفيّ

هزّه وقع الخطا والعطر من جوع

فصلّى وتشهّدْ

أشعل الأوراد باللهفة مسحوراً وأوقدْ

ملأ الأقداح باللذّة من نار خطاياه جهولاً

ثمّ بالنار تعمّدْ

علّه يورق في نبض النديمات حقولاً

من فتون ورغابٍ

كلّما غنّى لها وردٌ تورّدْ

علّه يوقظ لو حيناً من النشوة قبل الصحو

لو في غابة الرؤيا تلاشى وتبدّدْ

قبل أن يدركه غدر الخؤونات

شربن الوقت واللذّة، جفّفن الهواءْ

وتركن الكرْم أشتات حريقٍ

في سحيقٍ

من هباءْ

بالصبابات مصفّدْ


آه من قلبيَ كم هبّ لجوجاً

عاصف الرغبة إذ قلت تأوّدْ

كم طوى في بحره من كالح الخيبة ألوان قروح

نزْفها الحتف صراخاً في فضاء

بالجراحات تلبّدْ

كم على شطّ الهوى أرغى –إذ النوء تولاّه- وأحذار أنت مراقب،..دْ

وعلى جمر الغضى أزهق ورد الوقت –لا يدري-

وبالجمر توحّدْ

وتناهى في رماد مدلهمّ الموت يذوي

كلّما هبّت شَرود في فيافيه تغنّي

قام من أشلائه حيّاً، وعربدْ

هو قلبي

طائر العنقاء من

موت رماد الموت يولدْ

..كلَ يوم يتجدّد



شتاء عشّ الحجل

تراها ستمطر هذا الشتاء

حجاراً على القلب،

تولغ في نبضه والوجيب

ارتهاناً

وسفكاً؟

ترى هل تنزّ العروق الكليلة قيح الخفوتْ؟

تراها تموتْ؟

ويثخن جرح كتوم الصراخ

ولا يندملْ؟

وهل يبقى ليْ خلجة من شعاعٍ بليد

تخلّف عن موكب مرتحلْ؟

تعلّلت بالمطر الحامضيِّ

فإمّا يبدّد أدران عهر المدينة

قد شرّدتني زماناً

وألقت بعظم الحياة إليّ

وإما يفيض على الطيبين، عليّ

ولو مرّة باحتضار الهموم،

وموت هنيّ

.. تمنّيت لو يستحثّ الصقيع خطاه

ويرحل في السرّ عنّي

تمنّيت حتّى سئمت التمنّي

لو انّي أبارح هذا الجسدْ

لو انّ البرَدْ

يهادنُ سقفيْ

وأعضاء بيتيْ –شحيح السراج- لحين

ويرضى بصلح طويل الأمدْ

لعلّي أخالس زحف الخراب،

وأقطف من كرمة الأمن خمر خوابيَّ

لو شعّة من سماء شعاع رحيم

لعلّ صغاريْ يحسّون دفئاً

سلته المفاصلْ

لو أنّ السماء التي أغمضت كوّة الضوء

تفتح ليْ وقتَها،

برهةً من أملْ

فما كان رحْم الغيوم رحيماً

وما كانت الأرض إلاّ بساطاً

من الشوك والزمهرير المقيم

فأين المفرّ لعشّ الحجلِّ

وكيف السبيل إلى شجر النوم سوّر أثماره بالسهاد

هو الليل وحشٌ دؤوب التنكر،

هذا الشتاء يجوب المدينةَ

يكسر قنديليَ الآدميِّ،
ويوحش في النفس حلم السكينة

إذ تستحيل المسافة بين الكرى والجفون الصغيرة

يمضي الصغار إلى ركنهم خائفين

وقد خبّأ الوحش في صرّة الوقت رعب الكوابيس

والساحرةْ

تعكّر أحلام ألعابهم بالرداء المريب.

وشال غريب

تعلّق في ردنه مبخرةْ

تراودهم يعصرون النعاس

فتكسر أقداحه بالإشارةْ،

وتعوي ذئاب البطون التي

عضّها البرد والجوع

هل من سبيل إلى الغمض بين احتدام المخاوف

في المقبرةْ

وكيف لريحانة الأمّ أن تعرف الأمن

في بيدر من قلقْ

تسابق في حضرة الأولياء قطار الدموع،

وتغرق في بحر أحزانها المستبدّ السحيق

يلوح الصباح سراباً

كخيط من الوهم،

تغزل من صمتها المرّ برداً كتيماً

يخاتل أنجمها الساهرةْ

تحدّق في العتم،

في كومة اللحم،

أسمال عمر عصيب الثواني

وترثي بساتين آمالنا

قبل تمضي إلى أفقها نجمة الصبح سكرى،

أنادي،

وهل كان طير النداء المسام،

احتقان القروح؟

من الروح ينساب نهر الحطام،

أم أنّ الذي أوهن الصوت بوح

عصيّ الكلام؟

ارتعاش الخطا في حقول الرغائب

يدمي ندائيّ، ويقطع خيطّ البهاء احتمال

تمادى يلوّح هذا الشتاء

أنادي، وأسحب خلف الحروف

صداي الحبيس

كأنّي سمعت الخواء الرحيب الذي أبتغيه

يهدّم في الصمت سجن الحواس

ليبنيَ من بحّة الصوت سجن النداء





اختلاجات

أمنيةٌ للعام الجديد

كلّ عامٍ أفتح القلب لثوب الرّيح

تَكسوه بألوان الشّجنْ

كلّ عامٍ

أملأ الكأس احتضاراً

أقتفي درب المحنْ

ربّ أنجي

ما تبقّى ليَ من وقت شحيح

غاب عن أعصابه اليوم السرور

كلّ عامٍ

تزهر الأحلام في رأسي

فأرقصْ،

ثمّ أذوي

لست أدري، تنفر الأحلام منّي،

أم تغورْ؟

..أيّها العام الجديدْ

:ليس لي حلمٌ لأبنيه عليكْ

ليس لي عمرٌ لأفنيه لديكْ

غير أنّي

عاشقٌ ألاّ أموت




*هي

هي نجمةٌ خطرتْ على دربي

هي غيمةٌ سكرتْ على قصبي

هي غابة الأبنوس

تزخر بالوعودْ

هي للصّبابات الّتي غربتْ

-قبيل أوانها-

دنيا خلودْ



هي سرّ أسرار الوجودْ

*احتمال

ربّما تأتين أنّاتٍ بصوتي

غيمةً،

سربَ القطا،

معنىً لصمتي

ربّما تهمين في قنديليَ الكابي الظّمي

قطْرات زيتِ

ربّما تغدين ذاتي

كلّ آفاق حياتي

غير أنّي مذ نأيتِ

كنت قد أعلنت موتي




*آرام

قطرٌ تغلغل في شرايين الحقول

حمامةٌ

فرّت بصيف العمر

تهدلُ بالأمانْ

هي نشوةٌ،

فرحٌ يظلّل طيفهُ وجهي

بألوان الحنانْ

هاصوتها

وشمٌ على كلّ الفصولْ،

وجعٌ أليفٌ،

أيكةٌ موّارةٌ،

وعدٌ شفيفٌ

شارةٌ للمجد والدّنيا أفولْ

حلُمٌ عتيقٌ

يبتدي أفُق الوصولْ




*انعطاف

طائراً ألفيت نفسي

لا جناحان

ولا ريشٌ على صدري،

ولكنّي أطيرْ

أجتلي هذا الفضاءْ

كلّ وجهٍ لي سماءْ

أينما شئتُ أطيرْ




*صباح

يا غدي

كُنْ بي رفيقاً

كُنْ أليفاً

كُنْ صديقاً

إنّ مَن أهوى ستأتي

كُنْ لها صوبي طريقاً

ثمّ أشعلْني حريقاً


ما بين وجهكِ والطريق

ما بين وجهكِ والطريق

مسافةٌ للانعتاقِ

مساحةٌ

للقلب كي يعدو

ويشقى

.. بين وجهك والطّريقِ

تراقصَ الفرحُ السّنيُّ

مع النّدى

.. وأظلّ أركض

بين عي**** احتمالات الضّياعِ

وتغتلي فيّ الجراحُ

النّازفةْ

.. فهنا المواسمُ تختفي

قمرُ البيادر ينطفي

وهنا على هذي السّهول

تمرّ قافلة الهنود

هنا لذاذات السّجود

هنا البخورُ

هنا النّشورُ

وتلك ألوان الحريق

.. هنا العقيق

هيا بذور الأرضِ

:آن تُفتَح الأرضُ البذورَ

أجيء أفتتح الفصول

: غمامةٌ تحنو

وتسألنا

نبايعها فتهطل في حقول واجفة

قم يا حبيبي، يا أمير الرّيحِ

يا ملك العواصفِ

آن نمتشق الرّياحَ،

ونسرج الحلم الجميلَ

وأن نفرح بالوصولْ



[center]***






..مدّي ذراعيك الغضاريين

بين مفاصل الزّرع اليباس فينتشي

وتناثري هذا المساء

على التّخومِ

تطايري

في جلد هذي الموجة السّكرى

ونامي

قد تثاءبت النّجومُ

هنا انشري الوجه الأخير لكِ

اغسليهِ

على الأفُقْ

لا تهمسي سرّاً بأذن العشب كي يصحو

لَأسمع صوتك النّعسان

يزقو في الجهاتْ

نامي على زندي فقد بان الشّفقْ

فالدّرب جلّله النّدى

ومضى إلى الصّمت الصّدى

..هاتي خموركِ

:سوف أطلق كائناتي من مخابئها

على هذي التّلال

وأنتمي

للأنجمِ



أوراق مقامرة

*وداع

أودّع حزنيْ الجليل

حزيناً على ما قضى من مواسم

أطوي جراحي،

وأمضي إلى غابةٍ

من شموس

..أودّع حزنيْ،

وأمشي على ظلّه

باحثاً عن سماءٍ

لأنشر في شرفة الضّوء

وجهي العبوس

.. أودّع حزني المهيب،

وأخشى على الحزن

من سوف يرشف منه السّرور؟

ومن سوف يأويه

بعد ارتحاليَ؟

من سيوزّع في أرضه البكر

خصب البذور؟

ومن سوف يرعى

فصول اشتعالي

: أنا توأم الحزن صرت

فإن ضاع ضعت

وإن مات كلّ حقولي تبور!

.. أنا الآن أهجر ظلّيْ الحزين

أبعثر أجزائيَ المتعبةْ

وألقي إلى النّار ثوب الحداد، على فقدِه

ثمّ ألقي بخوفي

وأحلاميَ الكاذبةْ

.. فتأتين في لحظة طيّبةْ




*أشلاء

أبداً

أطالع وجهك الآتي

بلا مللٍ

وبين يديك

أطلق كلّ آهاتي

على عجلٍ

وأغفو كي أرى ذاتي

-.. ((في غفلة الحلمِ

أعدو إلى فرحي

أتلو على جرحي

أنشودة العدمِ))-

وإذ أصحو

ويصحو الحلم

لا ألوي على شيء

سوى أشلاء مرآتي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 565
نقاط : 4420
الســــــمعة : 19
تاريخ التسجيل : 13/02/2009
العمر : 43
الموقع : http://ouledberriche.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: ديوان اقوم من رمادي // ممدوح لايقة   السبت نوفمبر 07, 2009 10:18 am

عذرا رمزي، لقد حاولت توسيط القصيدة وإضفاء بعض الألوان للعناوين إليها و لكن للأسف ضيعت الجزء الأخير منها بحسن نية و صورتك في الأعلى.... فعفوا للمرة الثانية..
للإشارة / مساحة كتابة النص تحوي أزرار التعديل فيمكن إستخدمها فإنها تدخل على موضوعاتك أناقة الترتيب و بالتالي تجذب القارئ، بالغضافة إن أردت فإن في فئة ( مكتبة الصور) يمكنك إستحداث ألبومك الخاص و هذه الميزة لا تتوفر في كل المنتديات و أنا لدي ألبوم هناك يمكنك الإطلاع عليه، و شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledberriche.ahlamontada.net
 
ديوان اقوم من رمادي // ممدوح لايقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أولاد بـريــــــــش :: الأدب العربي :: الشعر العربي الفصيح-
انتقل الى: